‎صحيفة بيروفية تبرز الطابع الاستبدادي ل+البوليساريو+ وحلفائها من الأنظمة الشمولية

أضيف بتاريخ 10/28/2021
و م ع


ليما - أبرزت صحيفة (إل كوميرسيو) البيروفية اليومية، الطابع الاستبدادي للحركة الانفصالية ل"البوليساريو" ، التي لا تدعمها عبر العالم سوى الأنظمة الشمولية بفنزويلا ونيكاراغوا وكوبا والجزائر وإيران.

 وفي عمود بعنوان "الرمال المتحركة" بالصحراء، أعربت الصحيفة عن اندهاشها لبروز بيرو ضمن هذه الحفنة من الدول التي ما زالت تدعم حركة انفصالية، والتي "أضحت طرفا وحيدا يتخذ قراراته بدون مشاورات".

    ونقلت الصحيفة عن أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة الأمريكية بالإمارات العربية المتحدة، محمد بادين اليطيوي قوله، إنه بسبب الدعم المباشر للجزائر منذ سبعينيات القرن الماضي، نسجت +البوليساريو+ روابط مع حركات من اليسار بأمريكيا اللاتينية استنادا إلى "رؤية حالمة".

    وأضافت الصحيفة أن مطالب هذه الحركة الانفصالية تسهم مع ذلك في "تزييف للوقائع يجد له ،عن جهل، صدى في منطقتنا".

    وأبرز اليطيوي أن موقف بيرو يتجاهل رأي محكمة العدل الدولية الذي أقر سنة 1975 بوجود روابط سيادة بين المغرب والقبائل الصحراوية قبل سنة 1884، تاريخ حلول المستعمر الاسباني.

    وأضاف اليطيوي "الحقيقة هي أن هذا النزاع هو من مخلفات الحرب الباردة".

   ولم يفت الصحيفة أن تشير إلى أن زعيم ما يسمى بالبوليساريو، المدعو ابراهيم غالي، متهم، من طرف العديد من النساء اللواتي أقمن بمخيمات اللاجئين بتندوف، بالاعتداء الجنسي.