القافلة الوطنية حول الصحراء المغربية بالمؤسسات السجنية تحل بمدينة العيون

أضيف بتاريخ 10/23/2021
و م ع


العيون -  حطت القافلة الوطنية حول الصحراء المغربية بالمؤسسات السجنية، التي انطلقت يوم 31 ماي إلى غاية 6 نونبر، تحت شعار "القضية الوطنية، انتماء واعتزاز"، اليوم الجمعة، رحالها بالسجن المحلي بالعيون، المحطة ما قبل الأخيرة ضمن فعاليات هذه القافلة.

وتندرج هذه المبادرة في إطار برنامج المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، الرامي إلى تأهيل السجناء وإعادة إدماجهم في المجتمع، وتعزيز روح المواطنة في نفوسهم.

وقال المدير الجهوي لإدارة السجون وإعادة الإدماج بالعيون - الساقية الحمراء، الحسن با شيخ، إن تنظيم هذه القافلة الوطنية، التي أطلقتها المديرية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، يهدف إلى إذكاء الحس الوطني والاعتزاز بالانتماء لدى نزلاء المؤسسات السجنية.

وأضاف السيد با شيخ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه القافلة المنظمة تحت شعار "القضية الوطنية، انتماء واعتزاز"، تسعى الى فسح المجال أمام المؤسسة السجنية وأطرها وموظفيها ونزلائها للمساهمة بمختلف إبداعاتهم في التعبير عن آرائهم حول القضية الوطنية الأولى، مشيرا إلى أنه تم في إطار هذه القافلة تنظيم العديد من الأنشطة الثقافية والرياضية والتربوية، بالإضافة إلى ندوة علمية وورشات تكوينية لفائدة نزلاء هذه المؤسسة في مجالات الموسيقى ورسم الجداريات والفن التشكيلي والخط العربي والفولكلور والتعبير الجسدي والشطرنج.

وأضاف أن هذه القافلة، التي انطلقت يوم 31 ماي الماضي بالسجن المحلي بوجدة وحلت بنحو عشرين مؤسسة سجنية، والتي ستختتم فعالياتها بالسجن المحلي بالداخلة بمناسبة الاحتفال بذكرى المسيرة الخضراء المظفرة، تمثل فرصة للسجناء من أجل التعبير عن وطنيتهم واستعدادهم المتواصل للدفاع عن الوطن ومقدساته.

وعرفت محطة العيون، التي حضرها فاعلون حقوقيون وممثلون عن المجتمع المدني، تنظيم ندوة علمية حول موضوع "الصحراء المغربية: تنمية متواصلة ودعم دولي"، بمشاركة ثلة من الأساتذة والباحثين ركزت مداخلاتها، بالخصوص، على "النموذج التنموي الجديد"، و"الدعم الدولي للقضية الوطنية"، و"جهود المملكة المغربية في تنمية الأقاليم الجنوبية"، إلى جانب تقديم فقرة موسيقية بعنوان "ملحمة المسيرة الخضراء"، وعرض مسرحية من أداء نزلاء السجن المحلي بالعيون تحت عنوان "لحظة"، وتوزيع الجوائز والشواهد التقديرية على المشاركين.

وتروم هذه القافلة دعم برامج التأهيل والتربية الموجهة لنزلاء المؤسسات السجنية، مع التركيز على غرس القيم وإتاحة الفرصة أمام هذه الفئة للمساهمة في الدفاع عن القضية الوطنية، تعزيزا لروح المواطنة والمساعدة في تأهيلهم للاندماج مجددا في المجتمع.

ويتم تأطير القافلة الوطنية حول الصحراء المغربية، التي يشارك فيها آلاف السجناء من مختلف الأعمار والفئات، من قبل عشرات الموظفين التابعين للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج.