مراكش .. إطلاق مشروع إعادة تأهيل مقابر معلمي فن كناوة

أضيف بتاريخ 10/21/2021
و م ع

مراكش - أطلق أصدقاء مجلة "آفاق مغاربية"، مؤخرا، بمراكش، مبادرة ثقافية تروم إعادة تأهيل مقابر الأسماء الوازنة للفن الكناوي بالحاضرة الحمراء. ويتوخى هذا المشروع، غير المسبوق، الاحتفاء برواد هذا الفن الذين أسهموا في الحفاظ على هذا اللون الموسيقي الأصيل، وعملوا على نشره ليصل إلى العالمية. وقال مدير مجلة "آفاق مغاربية"، الحبيب السمرقندي، إن "المبادرة التي ستمتد لسنوات، تعد بمثابة عمل يصون الذاكرة ويروم انتشال رواد الفن الكناوي بمراكش من النسيان وهم الذين صدحت أصواتهم بها في القارات الخمس".



وأكد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن "هذا المشروع الثقافي الذي يتبناه المجتمع المدني، انطلق أولا بتحديد وإحصاء مقابر معلمي كناوة، والتواصل مع أسرهم"، مشيرا إلى أن المبادرين إلى المشروع اختاروا البدء بإعادة تأهيل قبر المعلم العياشي، أشهر فنان كناوي بمراكش، والذي تتلمذ على يديه المعلمان أحمد ومصطفى باقبو. كما تتوخى المبادرة تكريم معلمي "تاكناويت" الذين بصموا على مسار فني بمراكش، وستليها أيضا إعادة تأهيل قبور "المقدمات"، المكون المحوري لطقس الليلة الكناوية العلاجية. وتعد أصدقاء مجلة "آفاق مغاربية" هيئة جمعوية تعمل منذ أربعة عقود على الحفاظ على التراث المادي واللامادي لمدينة مراكش، وتثمينه. وتجدر الإشارة إلى أن مجلة "آفاق مغاربية" الناطقة بالفرنسية تعنى بالأدب المغاربي والفضاء الأورو - متوسطي، وتنشر أبحاثا تهم تاريخ الغرب الإسلامي ومستقبل مسلمي أوروبا.