رحلة فندقية ثابتة بالقطار فوق سهول السافانا في جنوب إفريقيا

أضيف بتاريخ 04/25/2022
أ ف ب


داخل متنزه كروغر، وهو محمية طبيعية ضخمة في جنوب إفريقيا، يمكن للزائرين أن يروا من عربات قطارهم الموجود على الجسر مجموعة من قرود الرباح، فيما يتحرك فرس نهر في الأسفل ويتجو ل نمر بمفرده باحثا عن ظبي يلتهمه.

فهذه المحمية التي ينزل زائروها في القطار الذي ح و ل فندقا فخما يطل على سهول السافانا، هي بمثابة مملكة للحيوانات البرية.

وخصصت مساحة من رصيف محطة القطار لبناء مسبح دائري صغير، يتجمع حوله نزلاء عند الرابعة عصرا لارتشاف الشاي على الطريقة البريطانية في ظل نسيم عليل يسيطر على أجواء نهاية الصيف الجنوبي.

وعندما يقطع صوت غريب زقزقة العصافير، يوضح أحد الندل أنه يعود إلى فرس نهر. وينحني النزلاء فوق السور ليروا نهر سابي.

أما كارن لاين (56 عاما ) التي جاءت من جوهانسبرغ للاحتفال بذكرى زواجها الثلاثين من ريتش فتعلق لدى رؤيتها أحد الحيوانات "إن ه لطيف".

وتمضي التاجرة الأنيقة المظهر تشيتشي مودو (36 عاما ) ثلاثة أيام في الفندق مع حبيبها للاحتفال بعيد ميلادها. وتؤك د أنها أحبت كل تفاصيل المكان.

وبعد دقائق، تغادر المجموعة في عربات مفتوحة لمراقبة الزرافات والحمار الوحشي والفيلة عن قرب داخل بيئتها الطبيعية وهي تمضغ العشب وتلعب في الماء وتتقاتل في عراك يحصل فجأة.

وكان الجسر القائم في وسط هذا المشهد الجميل مهجورا لعقود، إلى أن فاز بمناقصة المتنزه الوطني عام 201 مشروع فندقي يتمثل في إقامة قطار ثابت متوقف على سكته، يتيح منظرا من الأعلى للمحمية،

وفي عشرينات القرن الفائت، لم تكن زيارة متنزه كروغر متاحة إلا عبر خط سكك الحديد هذا، ومنذ العام 1979 لم يعد يمر عليه أي قطار، وبات مهملا .

ويقول المدير غافين فيريرا "ذهبنا إلى الموقع الذي يحتفظ فيه بعربات القطارات القديمة بحثا عن مقصورات مهجورة لكي نؤهلها ونوفر بواسطتها "رحلة عبر الزمن" للزبائن.

وفي المجموع، يضم الفندق 24 مقصورة ر قم ت حتى الرقم 25 لأن رواية الفندق الخرافية تشير إلى أن المقصورة رقم 13 غير موجودة.

وتحتوي كل مقصورة على غرفة واحدة فقط تضم سريرا كبيرا عليه ملاءات جديدة ووسائد كبيرة، وفيها نافذتان كبيرتان فوق حوض الاستحمام والمغسلة تطلان على النهر ليشاهد الزبون الحيوانات أثناء تنظيف أسنانه ومرتديا رداء حمام حريريا .

وفي المقصورة كذلك شرفة رومانسية صغيرة ينبغي إقفال بابها من داخل الغرفة، إذ يقول المسؤول عن الخدم إن "بعض القرود يمكن أن تكون عدوانية".

وعندما يتسلق أحد هذه القرود الرمادية الصغيرة ذات الفم الأسود المثلث هيكل الجسر ليحد ق عبر النافذة بزبون ممدد على سريره، من الصعب عدم استلطافه لكن الحذر واجب.

وشهد الفندق عند افتتاحه في كانون الأول/ديسمبر 2020 إقبالا من داخل جنوب إفريقيا في ظل تعذر مجيء السياح الغربيين بسبب جائحة كوفيد-19.

وتقول المسؤولة عن الحجوزات إيلا ويست "في الأشهر الأولى، شهدت الأماكن في الفندق حجوزات كاملة"، مؤكدة أن الزبائن الأجانب الذين يتمتعون بقدرة شرائية عالية ضروريون "لإدارة عمل" يتطلب الكثير من ناحية الخدمة.

وتوضح أن مزيدا من الأميركيين يزورون الفندق حاليا ، إذ ينجذبون كذلك بقربه من المطار الذي يبعد بضعة كيلومترات فقط.

وعند هبوط الليل، يشعر نزلاء المقصورات باهتزاز خفيف. ويقول مدير الفندق "إن ها حركة طبيعية مرتبطة بامتداد الجسر المعدني (في النهار الحار) ثم انكماشه" في الليل البارد. ويؤكد مبتسما أن هذا الاهتزاز يشبه إلى حد ما قطارا متحركا "لكن بلطف أكبر".