‎اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة: دعوة لوضع الجزائر أمام مسؤولياتها

أضيف بتاريخ 10/09/2021
و م ع


الأمم المتحدة (نيويورك) - دعا جان نتوغو، وهو خبير في العلوم السياسية بجامعة عمر بونغو في الغابون، أمام اللجنة الرابعة التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى وضع الجزائر أمام مسؤولياتها في ما يتعلق بالنزاع الإقليمي حول مغربية الصحراء.

كما دعا الخبير السياسي إلى "حمل هذا البلد على الإسهام إيجابيا في تسوية قضية الصحراء المغربية"، مشددا على أن الجزائر "هي بالفعل الطرف المعرقل الذي يواصل تقديم دعم عسكري ومالي وسياسي ودبلوماسي كبيرا لانفصالي البوليساريو". وأضاف المتدخل أيضا أن "الانتهاكات التي ارتكبتها الجماعة المسلحة المعروفة بما يسمى جبهة البوليساريو تكشف عن كراهية ساكنة مخيمات تندوف للممارسات التي تقوم بها السلطات الفعلية وهذه الجماعة المسلحة".

وفي هذا السياق، حذر السيد جان نتوغو من وجود تهديد "كبير" يتمثل في تحويل منطقة تندوف إلى قاعدة خلفية للجماعات الإرهابية التي تتم مطاردتها في منطقة الساحل، معتبرا أن "وجود هذه الجماعات الإرهابية في تندوف يمكن أن يوقظ بعض خلايا الإرهاب "النائمة"، الموجودة سابقا في الجزائر، وأن يزيد من التهديد الإرهابي في مجموع المنطقة المغاربية وخارجها".

كما أشار السيد نتوغو إلى أن مخطط الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب والذي "يحظى بإعجاب جميع الهيئات الدبلوماسية المعنية بإرساء الحقيقة التاريخية وضمان كرامة ساكنة الأقاليم الجنوبية للمملكة، هو أحد المقترحات المنصفة والعادلة النادرة الموضوعة على طاولة المفاوضات".

وشدد الخبير السياسي على أن هذه المبادرة تستحق الدعم بسبب تناسقها مع القيم الكونية ومع الحقائق التاريخية والاجتماعية والثقافية، بل وحتى القانونية، إذا ما استحضرنا "اتفاقات مدريد".