‎المواطنون في الصحراء وجدوا في الانتخابات مناسبة لتأكيد تطلعاتهم المشروعة (كاتب صحفي لبناني)

أضيف بتاريخ 09/16/2021
و م ع


القاهرة - قال الكاتب الصحفي اللبناني خير الله خير الله إن المواطنين في الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية وجدوا في الانتخابات الأخيرة مناسبة لتأكيد تطلعاتهم المشروعة.

وأوضح الكاتب اللبناني في مقال تحت عنوان "الانتخابات المغربي ة ورسالة الأقاليم الصحراوي ة"، نشرته جريدة "النهار العربي" اللبنانية، اليوم الخميس أن سكان هذه المناطق جرت العادة أن ي قبلوا أكثر من غيرهم على صناديق الاقتراع، وذلك لأسباب مرتبطة بالتنافس بين العشائر والعائلات، لكن الجديد يبقى هذه المر ة في أن هذا الإقبال في تلك المناطق بالذات يعكس وجود رغبة في توجيه رسالة تعب ر عن عمق الانتماء الوطني الى المغرب لدى سكان الصحراء وأقاليمها. وأضاف أن ذلك يتم في وقت حصل فيه تطوران مهم ان، تمث ل الأو ل في اعتراف الولايات المتحدة بمغربي ة الصحراء وفتح قنصلي ة لها فيها، والثاني في الزيادة الكبيرة في عدد القنصليات العربي ة والأفريقية في الصحراء المغربي ة التي عاصمتها العيون.

وتابع أن هذه الرسالة تعني بكل بساطة أن الصحراء مغربي ة ولم تكن يوما إل ا مغربي ة، وأن المواطنين في الصحراء وجدوا في الانتخابات مناسبة لتأكيد تطلعاتهم المشروعة.

وبحسب كاتب المقال، "تشير التطلعات المشروعة لأهل الصحراء إلى رغبة في تكريس الولاء للمغرب، بصفة كونهم جزءا لا يتجز أ من شعبه، يؤك د ذلك غياب الحاجة الى أي استفتاء آخر من أي نوع لتحديد الهوي ة الوطني ة لأهل الصحراء الذين يعيشون بكرامة في وطنهم، في ظل اللامركزي ة الإداري ة الموسع ة التي تعني حكما ذاتيا تحت السيادة المغربي ة".

وأكد أن الانتخابات الأخيرة التي شملت تجديد أعضاء مجلس النو اب والهيئات المحلي ة كانت بمثابة استفتاء حقيقي، يكشف ما يريده حقا أهل الأقاليم الصحراوي ة في المغرب.

ولفت إلى أن الإشارة المستوحاة من الانتخابات المغربي ة ونتائجها تعني أيضا أن قضي ة الصحراء مفتعلة من ألفها إلى يائها، ولا علاقة لها بـ"حق تقرير مصير الشعوب" الذي يتاجر به النظام الجزائري، والذي لا هدف منه سوى شن حرب استنزاف على المغرب عبر أداة اسمها "جبهة بوليساريو".

وأبرز خير الله خير الله أن "من يمتلك حدا أدنى من الوعي والواقعي ة يستطيع استيعاب أن الانتخابات النيابية والمحل ية المغربي ة التي أجريت في الثامن من سبتمبر الجاري، كشفت عمق تمس ك المواطن المغربي ببلده.

وذكر أنه في السنوات الـ22 من عهد صاحب الجلالة الملك محم د السادس تحق ق الكثير، وخصوصا دستور عصري أقر في استفتاء عام 2011، وانتخابات تجري في موعدها في ظل تداول سلمي للسلطة بين الأحزاب المتنافسة في ظل المؤسسة الملكي ة التي هي في وضع الضامن لتطبيق الدستور المعمول به.

وسجل أن "ما شهده المغرب لم يكن حدثا عاديا بمقدار ما ستكون له انعكاساته في كل دول شمال أفريقيا التي تعاني من اضطرابات سياسية، إم ا بسبب تغو ل الإسلام السياسي، أو بسبب إصرار المؤسسة العسكري ة، كما يحصل في الجزائر، على الإمساك بمفاصل الحياة السياسي ة والتحك م بها بدل ترك الشعب يحد د خياراته السياسي ة بحر ية".