مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد يصدر ملفا موضوعاتيا حول اقتصاد بلدان اجنوب

أضيف بتاريخ 08/18/2021
و م ع


الرباط - أصدر مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد ،حديثا، ملفا موضوعاتيا حول اقتصاد بلدان الجنوب.

ويتناول هذا الملف العديد من الموضوعات التي تتمحور ، على وجه الخصوص ، حول تأثير الأزمة الصحية على الاقتصاد ، وإشكالية الديون في إفريقيا ، ومستقبل الفلاحة الإفريقية ورهان التحول الطاقي.

وكتب الخبير الاقتصادي، العربي الجعايدي ، الباحث البارز بمركز السياسات من أجل الجنوب الجديد ، تحت عنوان "كوفيد-19: المخرج من الأزمة يبدو غير متساو " ، أن "الخروج من الأزمة سيكون غير متكافئ أكثر فأكثر" ، مشيرا إلى أن "الجنوب يعيش حالة مخاض ويواجه خطر متحور دلتا وكذا قصورا في عملية تلقيح السكان".

وسجل الجعايدي أن "العالم يبدو منقسما إلى كتلتين. فالاقتصادات المتقدمة يمكنها أن تأمل في استعادة النشاط عافيته بصورة أكبر، فيما بقية بلدان العالم ، وخاصة الجنوب ، حيث تعميم التلقيح أضعف بكثير وتمويل التعافي يطرح إشكالا، سيتعين مواصلة التأقلم مع احتمال عودة ظهور العدوى".

كما تطرق المركز في هذا الملف إلى تأثير جائحة كوفيد -19 على الاقتصاد المغربي الذي واجه "سنة 2020 صعبة للغاية ومعقدة " ، مذكرا بأن "الأزمة التي سببتها صدمة كوفيد -19 هي أزمة فريدة من نوعها ومتشعبة وتختلف اختلافا جذريا عن سابقاتها".

وأولى هذا الملف الموضوعاتي اهتماما خاصا لإفريقيا ، ولا سيما إشكالية الديون وتحديات التنمية في مرحلة ما بعد كوفيد وكذا أداء القطاع الفلاحي ،فضلا عن إبراز حاجة القارة إلى فلاحة جديدة، أكثر إنتاجية وقدرة على التكيف.

كما سلط المركز الضوء على التحول الطاقي لبلدان الجنوب وقدرة الطاقات المتجددة في البلدان الإفريقية التي تتوفر على قدرة إنتاج كهرومائية قابلة للاستغلال تقدر بنحو 12 في المئة من الإجمالي العالمي.