القافلة الوطنية للصحراء المغربية بالمؤسسات السجنية تحط الرحال بفاس

أضيف بتاريخ 06/24/2021
و م ع


فاس - حطت القافلة الوطنية للصحراء المغربية بالمؤسسات السجنية، التي انطلقت يوم 31 ماي الى غاية 6 نونبر المقبل، تحت شعار "القضية الوطنية، انتماء وفخر"، اليوم الاربعاء، رحالها بالسجن المحلي راس الما بفاس.

وتندرج المبادرة في إطار برنامج المندوبية العامة لإدارة السجون واعادة الادماج، الرامية الى تأهيل السجناء واعادة ادماجهم في المجتمع وتعزيز روح المواطنة في نفوسهم.

وقال المدير الجهوي للمندوبية العامة لفاس مكناس، عز الدين شفيق، إن القافلة تروم تدعيم برامج التأهيل والتربية الموجهة لنزلاء المؤسسات السجنية، مع التركيز على غرس القيم كدعامة للاندماج في المجتمع، مشيرا الى أن هذه المبادرة تشكل أيضا فرصة بالسبة لأطر وموظفي الإدارة السجنية والنزلاء من أجل تأكيد تعلقهم بالوحدة الترابية وبالعرش العلوي، ضامن وحدة واستقرار الوطن.

وأبرز أن فعاليات القافلة تتيح للنزلاء المساهمة في الدفاع عن القضية الوطنية كأولوية مطلقة تعزيزا لروح المواطنة والمساهمة في تأهيلهم للاندماج مجددا في المجتمع.

وكانت القافلة قد انطلقت من وجدة مرورا ب 18 مؤسسة سجنية عبر المملكة، ومنها راس الما بفاس وتولال 2 بمكناس، قبل الوصول الى السجن المحلي للداخلة.

وتؤطر القافلة الوطنية للصحراء المغربية التي يشارك فيها أكثر من 5000 نزيل من مختلف الأعمار، من قبل 18 موظفا وإطارا تابعين للمندوبية العامة لادارة السجون واعادة الادماج.

وتميزت محطة راس الما بجملة من الأنشطة المتمحورة حول القضية الوطنية، ومنها عرض فيلم وثائقي، وقراءات شعرية وأنشطة فنية قدمها النزلاء، فضلا عن تسليم جوائز على الفائزين في مباريات رياضية وفنية.

وسيحتضن السجن المحلي للداخلة حفل اختتام هذه القافلة الذي يتزامن مع الاحتفالات بالذكرى ال 46 للمسيرة الخضراء.