الصحراء المغربية .. هناك حاجة ملحة لإلمام الإتحاد الإفريقي بالسياق التاريخي (مركز دراسات)

أضيف بتاريخ 06/19/2021
و م ع


دكار - قال المدير العام لمركز الدراسات الدبلوماسية والإستراتيجية سقراط ديالو ، إن هناك حاجة ملحة لوضع استراتيجية داخل الإتحاد الإفريقي ت مكن من فهم السياق التاريخي المرتبط بقضية الصحراء المغربية.

ودعا السيد سقراط ديالو ، على هامش مشاركته في ندوة نظمت الأربعاء الماضي بدكار حول موضوع "التفكير في قضية الصحراء وتشجيع حلول مبتكرة "، كل من يدعم المغرب في هذا النزاع المفتعل داخل الإتحاد الإفريقي ، للمساهمة في وضع استراتيجية للتأثير ، تسمح للجميع بفهم واستيعاب السياق التاريخي الذي مفاده أن الصحراء هي أرض مغربية قبل أن يتم اجتزاؤها بسبب الاستعمار.

وأشار إلى أنه لا يمكن إثارة قضية الأقاليم الجنوبية للمملكة إلا في إطار مقترح الحكم الذاتي الموسع الذي تقدمت به المملكة المغربية وتعزز بفضل التعديلات الدستورية التي أعطت مختلف أقاليم المغرب ، بما فيها الأقاليم الجنوبية دينامية كبيرة في المجالين الاقتصادي والاجتماعي.

وما عدا ذلك، يضيف المتحدث ، فهو محاولة يائسة للرجوع للخلف وإحياء الجدل الايديولوجي العقيم بين الشرق والغرب، وكذا الاستمرار في التغطية السخيفة على الحقيقة.

وأكد أن المخرج الوحيد من هذا التناقض الذي وقع فيه الإتحاد الإفريقي هو أن تختفي هذه الكتلة طالما أنها غير قادرة على تسوية الخلافات الداخلية وتستدعي من أجل ذلك قوى خارجية ، مؤكدا أن " هذا الإتحاد ليست له مصداقية وهو ما يفتح المجال أمام مناورات وتلاعبات من خلال الفساد والرشوة واستغلال النفوذ ".