الصحراء المغربية .. انتماء "الجمهورية الصحراوية المزعومة" إلى الإتحاد الإفريقي هو بمثابة تناقض (مدير مركز دراسات)

أضيف بتاريخ 06/19/2021
و م ع


دكار - قال مدير مركز الدراسات الإفريقية الإستراتيجية ووزير الخارجية السنغالي السابق الشيخ تيديان غاديو، إن انتماء " الجمهورية الصحراوية المزعومة" إلى الإتحاد الإفريقي هو بمثابة تناقض بالنسبة لمنظمة يتعين أنها تضم في عضويتها دول القارة المستقلة وذات السيادة.

وقال السيد تيديان غاديو في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، على هامش ندوة نظمت الأربعاء الماضي بدكار حول موضوع " التفكير في قضية الصحراء وتشجيع حلول مبتكرة " ، إن قيام منظمة الوحدة الإفريقية بقبول عضوية كيان لا تتوفر فيه شروط الدولة ، هو تصرف يتناقض مع التوجه العام للإتحاد الإفريقي الذي ي فترض أنه يشكل تكتلا لدول مستقلة وذات سيادة.

وأضاف أنه يتعين على القارة الإفريقية، إن هي أرادت رفع التحديات التي تواجهها ، تجاوز هذا المشكل بدءا بتجميد عضوية هذا الكيان ، علما أن هذه العضوية ما تزال قائمة فقط بسبب دعم عدد قليل من الدول ، وبالخصوص دولة واحدة "، في إشارة إلى الجزائر.

وتساءل الشيخ تيديان غاديو " كيف بقينا لفترة طويلة في هذا المأزق في وقت اقترح فيه المغرب ، البلد الذي امتلك دوما الشجاعة لتقديم الحلول ، تسوية وصفتها الأمم المتحدة بأنها جدية وذات مصداقية وواقيعة ، هي مقترح الحكم الذاتي".

وأضاف أنه " في الوقت الذي تواجه فيه إفريقيا العديد من التحديات وخصوصا الإرهاب وعدم الاستقرار ، هل يمكن الاستمرار في هذا الجدل السياسي حول قضية الصحراء التي أخرت كثيرا عجلة التنمية في إفريقيا ".

ودعا في هذا الصدد ، لوضع حد لكل هذا بالشروع في تسوية قضية الصحراء ، مبديا ترحيبه بتنظيم مثل هذه اللقاءات التي تسمح بالتفكير والتأمل ودعوة الجميع لتحمل المسؤولية من أجل انبثاق القارة الإفريقية.