‎الصحراء.. اتحاد جزر القمر مقتنع بأن الحكم الذاتي هو الحل التوافقي

أضيف بتاريخ 06/17/2021
و م ع


الأمم المتحدة (نيويورك) - أكد اتحاد جزر القمر أمام لجنة الأربعة والعشرين التابعة للأمم المتحدة، أنه "مقتنع" بأن مبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب، انسجاما مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، هو "الحل التوافقي" للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

وقال السفير الممثل الدائم لاتحاد جزر القمر بالأمم المتحدة، شانفي اسماعيل، إن "اتحاد جزر القمر يغتنم هذه الفرصة ليشيد بالاستثمارات الجديرة بالثناء التي تنفذها المملكة المغربية بالصحراء، في إطار النموذج التنموي للصحراء الذي تم إطلاقه سنة 2015".

وأضاف أن هذا النموذج أتاح، على الخصوص، تمكين سكان الصحراء المغربية ورفع مؤشرات التنمية البشرية بها.

كما أشاد بـ "الإنجازات الكبرى للمغرب في مكافحة جائحة كوفيد-19 بالصحراء المغربية، مشيرا إلى أن حملة التلقيح الحالية أتاحت ولوجا واسعا للسكان إلى اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

وتابع السفير قائلا "دعما لسلطات المملكة المغربية، البلد الشقيق، في جهودها الحثيثة لانفتاح هذه المنطقة، قررت حكومة بلدي فتح قنصلية عامة في العيون في 18 دجنبر 2019"، منوها بفتح عدة تمثيليات قنصلية أخرى في هذه المنطقة، مما يشكل "زخما واضحا لدعم المسلسل السياسي الجاري".

واعتبر الممثل الدائم لاتحاد جزر القمر بالأمم المتحدة أن تعزيز دور اللجان الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان في العيون والداخلة يشكل "تقدما كبيرا نحو السلم والأمن"، وكذا الارتقاء بالتعاون الثنائي مع المفوضة السامية لحقوق الإنسان المتضمن بقرارات مجلس الأمن، لا سيما القرار 2548.

وعلاوة على ذلك، أكد السيد شانفي أن اتحاد جزر القمر مقتنع أيضا بأن حلا سياسيا للنزاع طويل الأمد حول الصحراء المغربية، فضلا عن تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في اتحاد المغرب العربي، من شأنهما أن يساهما بشكل كبير في الاستقرار والأمن بمنطقة الساحل، كما تجدد التأكيد على ذلك قرارات مجلس الأمن 2414 و2440 و2468 و2494.

كما أعرب عن ارتياح بلاده لعقد موائد مستديرة بين الجزائر والمغرب وموريتانيا و(البوليساريو)، طبقا لقرارات مجلس الأمن، ولا سيما القرار 2548.

وذكر بأن هذا القرار، الذي تم اعتماده في 30 أكتوبر 2020، يطالب المبعوث الشخصي المقبل للأمين العام للأمم المتحدة، بالاستئناف من حيث توقف السيد هورست كوهلر، المبعوث الشخصي السابق للأمين العام.

وأضاف السفير قائلا "إن بلدي يثمن عاليا مشاركة الممثلين المنتخبين للصحراء المغربية، في السنوات الأخيرة، في ندوات واجتماعات لجنة الأربعة والعشرين، وكذلك في المائدتين المستديرتين المنعقدتين بجنيف، في إطار النهوض بالمسلسل السياسي"، مبرزا أنه طبقا لتوصيات مجلس الأمن، فإنه من المهم أن تظل الأطراف المعنية منخرطة بحزم، وتتحلى بالواقعية وروح التوافق، طوال المسلسل السياسي، لضمان نجاحه.

وفي نفس السياق، سجل السيد شانفي أن اتحاد جزر القمر ينوه باحترام السلطات المغربية لوقف إطلاق النار في الصحراء، وكذلك بالعمل السلمي الذي تم القيام به في 13 نونبر 2020، لوضع حد لعرقلة مليشيات (البوليساريو) المسلحة معبر الكركارات وإعادة تأمين حرية التنقل.

كما أعرب سفير جزر القمر عن قلق بلاده الشديد إزاء وضعية السكان في مخيمات تندوف.

وخلص إلى القول "من الضروري للغاية الشروع، في أقرب الآجال، في تسجيلهم، طبقا للقانون الإنساني الدولي، وولاية المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وتوصيات الأمين العام للأمم المتحدة، ووفقا لجميع قرارات مجلس الأمن منذ سنة 2011، بما في ذلك القرار 2494".