طانطان ..إنجاز 90 مشروعا خلال المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

أضيف بتاريخ ٠٥/١٩/٢٠٢١
و م ع


 طانطان - عرف إقليم طانطان خلال المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية إنجاز ما مجموعه 90 مشروعا ونشاطا بتكلفة إجمالية قدرها 22 مليون و 470 ألف و 657 درهم، ساهمت فيها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بملبغ 17 مليون و 465 ألف و 107 دراهم بنسبة رافعة بلغت 22 في المائة .


وقدمت هذه المعطيات اليوم الثلاثاء خلال لقاء تواصلي بمناسبة الذكرى ال16 لإطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية المنظم هذه السنة تحت شعار "كوفيد 19 والتعليم : الحصيلة والآفاق لتحصين المكتسبات".


وفي هذا الإطار أكد رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة الإقليم امبارك بوركبة خلال اللقاء الذي ترأسه الكاتب العام للعمالة، مصطفى جاد، أن تدخلات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية خلال جائحة كورونا همت بناء وتجهيز وحدتين للتعليم الأولي بجماعتي لمسيد وتلمزون بمبلغ 601 ألف و 229 درهم و اقتناء حافلة للنقل المدرسي بجماعة بن خليل بمبلغ 324 ألف درهم ، وتهيئة مرقد بداخلية اعدادية المسيرة الخضراء بغلاف 157 ألف و 137 درهم .


كما ساهمت المبادرة وفق ذات المعطيات في عملية مليون محفظة بمبلغ 826 ألف و 832 درهم ، وفي اقتناء تجهيزات طبية لقياس البصر لفائدة تلاميذ مؤسسات التعليم العمومي 114 ألف و 360 درهم.


وبرمجت المبادرة بناء وتجهيز ثلاث وحدات للتعليم الاولي بكل من جماعات بن خليل، الشبيكة وأبطيح بتكلفة 610 ألف و 170 درهم ، و عمليات للدعم المدرسي لفائدة تلاميذ التعليم الابتدائي بغلاف 186 ألف درهم.


و أكد السيد بوركبة في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أنه تم خلال اللقاء مناقشة المشاريع التي تم إنجازها في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وعلاقتها بالتعليم وذلك للخروج بتوصيات سيتم رفعها إلى التنسيقية الوطنية للتنمية البشرية، لأخذها بعين الاعتبار في البرامج المستقبلية .


من جهته قال الحسن المنصوري، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي ، أنه تم تقديم عرض حدد من خلاله مجموعة من الإجراءات الكفيلة بالتعامل مع هذا الوضعية الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا.


وذكر في تصريح مماثل بمجموعة من المشاريع التي ساهم فيها البرنامج الإقليمي للتنمية البشرية، من خلال إنجاز وتجهيز وحدات للتعليم الأولي، خصوصا بالوسط القروي، و المساهمة في برنامج الدعم التربوي لفائدة تلاميذ المستوى السادس ابتدائي.


وقال نه تم تقديم تقديم ملاحظات عامة حول الأنماط التربوية المتعددة التي نهجتها المنظومة على المستوى الإقليمي، للتعاون مع هذه الجائحة، و تم رفع مجموعة من الملتمسات و التوصيات الكفيلة بتطوير و تجويد منظومة التربية و التكوين.