إقليم وادي الذهب.. الاحتفاء بالذكرى الـ 16 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية

أضيف بتاريخ ٠٥/١٩/٢٠٢١
و م ع


 الداخلة - نظمت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بوادي الذهب، اليوم الثلاثاء، لقاء تواصليا للاحتفاء بالذكرى السادسة عشر لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تحت شعار "كوفيد-19 والتعليم: الحصيلة والآفاق لتحصين المكتسبات".  وفي كلمة بالمناسبة، أبرز الكاتب العام لولاية جهة الداخلة - وادي الذهب، مولاي اسماعيل هيكل، أهمية الدور الذي تضطلع به المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، كورش ملكي انطلق منذ 2005، في منح زخم قوي لمشاريع وبرامج التنمية البشرية على المستوى الوطني.


 وأوضح السيد هيكل أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ماضية في تحقيق أهدافها، بفضل الانخراط الجدي لكافة المتدخلين والفاعلين المعنيين، من قطاعات حكومية في إطار تنفيذ السياسات العمومية، ومجتمع مدني باعتباره شريكا أساسيا في بلورة التوجهات العامة لهذه المبادرة.


 وأكد أن التعليم يعد من أبرز القطاعات التي تضررت جراء تفشي جائحة كورونا، والذي بصدده تم اتخاذ عدة إجراءات ومبادرات استهدفت الحد من آثار الجائحة على هذا القطاع والنهوض به، لافتا إلى أن الجائحة شكلت محفزا أساسيا لبلورة وعي ودينامية جديدين للتفاعل مع قضايا القطاع.


 وأضاف أن شعار هذه السنة يلامس موضوع آفاق قطاع التعليم وآليات تطوير منظومته في ظل جائحة كورونا، مشددا على أنه بالرغم من الإكراهات المرتبطة بالجائحة، فقد واصل القطاع عمله بآليات جديدة ومبتكرة ساهمت في تنظيم الامتحانات الإشهادية في ظروف عادية خلال السنة المنصرمة والحالية.


من جهته، قدم رئيس قسم العمل الاجتماعي بولاية جهة الداخلة - وادي الذهب، صالح النفاع، عرضا تطرق فيه إلى حصيلة برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية خلال المرحلة الثالثة برسم سنتي 2019 و2020.


 وفي الصدد، أوضح السيد النفاع أنه تم إنجاز 126 مشروعا في إطار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنتي 2019 و2020، مضيفا أنه تم خلال السنة المنصرمة تفعيل منصة الشباب في سياق الجهود الرامية إلى الإدماج الاقتصادي والاجتماعي لهذه الفئة.


 وبدورها، قدمت مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالداخلة - وادي الذهب، الجيدة اللبيك، عرضا تطرقت فيه إلى تدبير الشأن التعليمي بالجهة في ظل جائحة (كوفيد-19)، مشيرة إلى أنه يرتكز على ضمان الاستمرارية البيداغوجية خلال فترة الحجر الصحي - التعليم عن بعد، وتأمين إجراء الامتحانات الإشهادية 2020.


 وأضافت السيدة اللبيك أن تدبير الشأن التعليمي خلال الجائحة يرتكز على مبادئ، منها على الخصوص، اعتماد التعليم عن بعد بشكل أساسي ونمط التعليم الحضورس بشكل استثنائي، واعتماد المرونة في التخطيط وفق تطور الوضعية الوبائية بالجهة، وتنويع الأنماط التربوية، واعتماد مقاربة تشاركية مع إشراك جميع الفاعلين والمتدخلين في اتخاذ القرارات.


 وفي ختام اللقاء، قام أعضاء من اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية وفاعلون من المجتمع المدني بزيارة لموقع تم اختياره لبناء وحدات للتعليم الأولي في حي الوكالة بالداخلة برسم السنة المالية 2021، حيث تم تقديم شروحات للحضور حول الإنجازات في إطار مكون التعليم الأولي وكذا برمجة 2021.