أسا الزاك : المحبس تحتضن النسخة العاشرة من مسابقة دعم مواهب حفظ وتجويد القرآن الكريم بالأقاليم الجنوبية

أضيف بتاريخ ٠٣/٣٠/٢٠٢١
و م ع


المحبس (أسا الزاك) - احتضنت جماعة المحبس بإقليم أسا الزاك، أمس الأحد، أطوار المسابقة الإقصائية الإقليمية المؤهلة للمسابقة النهائية الجهوية العاشرة لدعم مواهب حفظ وتجويد القرآن الكريم بالأقاليم الجنوبية المنظمة تحت الرعاية السامية لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأسفرت نتائج هذه المسابقة، التي نظمت برحاب مسجد عثمان ابن عفان، عن تأهل المقرئين محمد شرفة في فئة الحفظ الكامل مع إتقان قواعد التجويد برواية ورش عن نافع، وعائشة الكزان في فئة الحفظ الجزئي (خمسة أحزاب) مع إتقان قواعد التجويد برواية ورش عن نافع.

وعرفت هذه المسابقة الإقليمية المؤهلة للمسابقة النهائية الجهوية بالعيون مشاركة 10 من الحافظين والحافظات للقرآن الكريم وتجويده وترتيله.

وتروم هذه المسابقة القرآنية، التي تنظمها قناة العيون تحت إشراف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وبدعم من المجلس العلمي الأعلى، والمجالس العلمية المحلية، ومندوبيات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالأقاليم الجنوبية، إبراز دور الكتاتيب القرآنية والقائمين على الشأن الديني في حفظ وتجويد القرآن الكريم، والارتقاء بالمستوى العام للأداء القرآني وإذكاء روح التنافس بين حفاظ كتاب الله عز وجل والتشجيع على إتقان تلاوته، وكذا تأكيد القيم الإسلامية ودورها في حياة الفرد والجماعة مصداقا لقوله تعالى "ورتل القرآن ترتيلا".

وأكد المندوب الجهوي لوزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية بكلميم وادنون، محمد البقالي، في كلمة بالمناسبة، أن هذه المسابقة تستهدف العناية بأهل القرآن وتكريم حفظة كتاب الله العزيز ومجودي أدائه، وكذا إذكاء روح التنافس بين الأجيال في إتقان حفظ القرآن الكريم وتجويده، مبرزا دور الكتاتيب القرآنية في التمكين للثوابت الدينية والوطنية سيرا على نهج المغاربة الدؤوب والمستمر في العناية بكتاب الله العزيز حفظا وضبطا وأداء.

من جهته، أشار رئيس المجلس العلمي المحلي لإقليم آسا الزاك، بوجمعة لغلى، إلى أن هذه المسابقة تهدف إلى خدمة كتاب الله والارتقاء بالمستوى العام للأداء القرآني، وتحفيز الأجيال الناشئة على الالتزام بدينها وإدراك واجباتها تجاه عقيدتها ورسالتها الإسلامية وخلق روح التنافس في مجال حفظ القرآن الكريم والتشجيع على بذل المزيد من الجهد والوقت للحفظ والتلاوة.

وأبرز أهمية تنظيم هذه المسابقة بالمنطقة الحدودية المحبس التي تشكل "دوما وأبدا رمزية وطنية ونقطة حدودية صامدة".

وتنظم هذه الإقصائيات، التي تتواصل إلى غاية 11 أبريل المقبل، بعد محطات السمارة وطانطان وسيدي إفني وكلميم وآسا الزاك، بأقاليم طرفاية، والعيون، وبوجدور، والداخلة وأوسرد، على أن تختتم المسابقات الإقليمية لجهة الداخلة وادي الذهب بالمعبر الحدودي الكركرات بجماعة بئر الكندوز إقليم أوسرد.

وتخص هذه المسابقة الذكور والإناث ممن تقل أعمارهم عن 16 سنة في فئة تجويد خمسة أحزاب مع إتقان قواعد التجويد برواية ورش عن نافع، والفئة العمرية أقل من 30 سنة من الذكور والإناث في فئة الحفظ الكامل للقرآن الكريم مع إتقان قواعد التجويد والترتيل برواية ورش عن نافع.