بعد تبون ، شنقريحة ينبح في الصحراء

أضيف بتاريخ 08/19/2021
الجنوبية - محمد زينابي - لوبزغغاتور

مما لا يثير الدهشة، أن الجنرال شنقريحة، المعروف بحفاظاته المضادة لتسرب البول، نطق بنفس الهذيان الذي نطق به تبون.



في محاولة لجعل المغرب كبش فداء لصرف انتباه الجزائريين بعد الحرائق التي اجتاحت منطقة القبايل، أشرك الجنرال شنقريحة، كما فعل تبون بالأمس ، المغرب ظلما في هذه الكارثة الجزائرية الجزائرية.

ففي حديثه للجيش، أعاد الجنرال التأكيد على التأثير الخطير للشيخوخة على دماغه من خلال إدانة مؤامرة وهمية دبرها المغرب ضد الجزائر.

إلا أن الجزائريين لم ينخدعوا ولا شنقاريها ولا تبون يمكن أن يخدعاهم بمثل هذا الاندفاع الصارخ المتهور.  يستمر الجميع في المطالبة بدولة مدنية وديمقراطية وقبل كل شيء ليست دولة شيخوخة.

 كما أعربت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان ، في بيان نشرته على صفحتها الرسمية ، عن قلقها إزاء التصريحات التي أدلى بها تبون خلال اجتماع المجلس الأعلى للأمن أمس ، ولا سيما دعوته إلى "اعتقال جميع المنتسبين لمنظمتي MAK ورشاد حتى القضاء عليهم ".  وتحذر المنظمة غير الحكومية من عواقب "المطاردة" التي قد تكون عواقبها وخيمة على الجزائر.

المصدر