الداخلة، "الجوهرة" التي تسترعي اهتمام المستثمرين الأجانب

الداخلة، "الجوهرة" التي تسترعي اهتمام المستثمرين الأجانب

أضيف بتاريخ ٠٣/١٢/٢٠٢٠
و م ع


دكار - كتبت وكالة الأنباء السنغالية، أمس الأربعاء، أن جهة الداخلة وادي الذهب تشكل واحدة من أبرز جهات المملكة التي تزخر بالعديد من المؤهلات التي تجعلها قبلة تسترعي الاهتمام الكبير للمستثمرين الأجانب.

وقالت الوكالة، التي شاركت مبعوثتها الخاصة ضمن مجموعة من الصحفيات اللائي زرن الجهة بعد حضورهن فعاليات الدورة الثالثة لمنتدى "ليبانافريكان" الذي اختتم الجمعة بالدارالبيضاء، إن " جهة الداخلة - وادي الذهب ، بوابة القارة الإفريقية ، تعد واحدة من أبرز جهات المملكة التي تتوفر على العديد من المؤهلات التي تجعلها وجهة تحظى بمزيد من الاهتمام من قبل المستثمرين".

وأضاف المصدر نفسه أن "السياحة بهذه الجهة متطورة جدا، خاصة بالنسبة للرياضات المائية وهو ما يحفز على إقامة العديد من الفنادق والمطاعم في الداخلة حيث تلتقي الرمال والبحر".

وبحسب وكالة الأنباء السنغالية ، فإن جهة الداخلة وادي الذهب أضحت منطقة تعج بالفرص الاستثمارية ، خاصة بالنسبة للسنغاليين ، وذلك بفضل ازدهارها الاقتصادي.

وقالت الوكالة، نقلا عن والي جهة الداخلة وادي الذهب عامل إقليم وادي الذهب لمين بنعمر، إن الجالية السنغالية (حوالي 800 شخصا) تعد الأكبر في جهة الداخلة وادي الذهب يليها الإيفواريون والغينيون ، مضيفا أن "النساء والأطفال لا يواجهون أية مشاكل في الحصول على بطاقة الإقامة ، لكن بالنسبة للرجال فمن الطبيعي إجراء تحقيق ، وبشكل عام يتمكنون بسهولة للحصول على هذه الوثيقة".

ونقلت الوكالة عن مواطن سنغالي مقيم بالداخلة قوله إن " الأجر الذي نتلقاه مقابل عملنا بالمدينة جيد على اعتبار أننا نتوفر على نفس الامتيازات التي يتمتع بها المغاربة، كما يمكننا تقديم طلب الحصول على قرض بنكي وشراء أرض".

وخلصت الوكالة الى أنه "بالنسبة للسلطات المحلية، التي تشجع إقامة الأجانب بالجهة خاصة القادمين من غرب إفريقيا، فإن الصحراء أضحت اليوم وسيلة لتعزيز العلاقات بين المغرب وبقية البلدان الافريقية"