أخبار اقتصادية من المغرب العربي

أخبار اقتصادية من المغرب العربي

أضيف بتاريخ ٠٦/١٣/٢٠١٩
و م ع


تونس - تنعقد ما بين 20 و21 يونيو الجاري، الدورة العشرون لمنتدى تونس للاستثمار، بمشاركة 1200 من رجال الأعمال التونسيين والأجانب، فضلا عن ممثلين عن عدد من المؤسسات المالية الدولية والإقليمية والهيئات المعنية بالاستثمار.

وكشفت وزارة التنمية والاستثمار والتعاون الدولي التونسية، أن المنتدى الذي تنظمه وكالة النهوض بالاستثمار الخارجي في تونس، يسعى ليكون فرصة للتعريف بمجموعة من المشاريع الحكومية وتعبئة تمويلات.

وسيسلط منتدى تونس للاستثمار 2019، الضوء على خصائص تنافسية مناخ الاستثمار في تونس من خلال ثلاثة موضوعات محورية وهيكلية.

وسيركز الموضوع الأول على "نجاح النموذج التونسي على الصعيد العالمي"، فيما يتناول الموضوع الثاني "الكفاءات التونسية ومساهمتها الفعالة في تجديد وتطوير الاستثمار"، و يناقش الموضوع الثالث "أهم التحديات التي يمكن أن تواجهها منظومة الاستثمار في تونس".

وسيوفر المنتدى، الذي سيتضمن ورشات عمل قطاعية حول البحث والتقييم والتوجيه، فرصة لعقد لقاءات تبادل وشراكة متعددة بين رجال الأعمال التونسيين والأجانب.

يذكر أن تونس أقدمت خلال السنوات الأخيرة على اقرار قانون جديد للاستثمار كما تم سن قانون جديد لتشجيع الاستثمار وإزالة العوائق التي تحول دون تدفق الاستثمارات.

- قال رئيس الجمعية التونسية للإقتصاديين محمد الهدار إن ثلث عجز الميزان التجاري لتونس يعود الى العجز الطاقي المتنامي، الذي انتقل من 15 بالمائة سنة 2010، الى 50 بالمائة سنة 2017، ليبلغ زهاء 4 مليار دينار (أورو واحد يساوي 3.3 دينار) سنة 2018، مما يتطلب معالجة الوضع.

وأوضح الهدار أن معالجة هذا الملف تتطلب العمل ضمن 3 مسارات كبرى أولها العودة الى استكشاف المحروقات، وثانيها العمل على تكريس النجاعة الطاقية، وثالثها تبني خيار الطاقات المتجددة وتنفيذ الاستراتيجات.

وعرض الهدار مقاربته أمام خبراء من تونس والمغرب العربي والاتحاد الاوربي حضروا افتتاح الدورة 15 للندوة السنوية للجمعية التونسية للاقتصاديين (من 12 إلى 14 يونيو الجاري)، والتي تبحث موضوع "تسريع الانتقال الطاقي: الثورة الرقمية والدعم العمومي واللامركزية".

وكشف الهدار، الذي يتولي أيضا مسؤولية اعداد تقرير تونس حول أهداف التنمية، الذي سيتم عرضه خلال شهر يوليوز القادم بنيويورك، أن هذا التقرير يتضمن مئات من الاستراتيجيات التي لا يصعب معاينة نتائجها.

يشار الى أن الندوة تضمنت خمس جلسات كبرى للتطرق لمحاور تعنى بصعوبات الانتقال الطاقي والثورة الرقمية و تشخيص قطاع الطاقة في تونس بالاضافة الى محور يعنى بالنجاعة الطاقية وآخر يخصص للطاقات الجديدة والمتجددة.

ـ نواكشوط/ سجل المؤشر الوطني للأسعار عند الاستهلاك بموريتانيا، خلال شهر ابريل الماضي، ارتفاعا بلغت نسبته 03ر0 في المائة مقارنة بمستواه في شهر فبراير.

وذكر المكتب الوطني الموريتاني للإحصاء، في نشرته الشهرية المتعلقة بالمؤشر الوطني للأسعار عند الاستهلاك، أن هذا الارتفاع نتج عن التغيرات التي شهدتها بعض وظائف الاستهلاك بين شهري مارس و أبريل الماضيين.

وأوضح أن الأمر يتعلق أساسا بالسكن، والماء، والغاز، والكهرباء ومحروقات أخرى، التي ارتفعت بنسبة (+1ر0 في المائة) والنقل بالنسبة ذاتها، والأثاث ومقتنيات الأسرة والصيانة الجارية للمنازل (+3ر0 في المائة).

وأضاف أن المؤشر الموحد لأسعار الاستهلاك لمدينة نواكشوط سجل ارتفاعا بنسبة 4ر0 في المائة، نتيجة ارتفاع أسعار المنتجات الغذائية والمشروبات غير الكحولية بنسبة (6ر0 + في المائة) والسكن، والماء، والغاز، والكهرباء ومحروقات أخرى (+ 2ر0 في المائة).

وتابع المصدر ذاته، أنه وبحسب الانزلاق السنوي، فقد عرف هذا المؤشر زيادة بنسبة 6ر2 في المائة.