بوينوس أيريس تحتفل ب"يوم افريقيا" بمشاركة المغرب

بوينوس أيريس تحتفل ب"يوم افريقيا" بمشاركة المغرب

أضيف بتاريخ ٠٥/٣٠/٢٠١٩
و م ع


بوينوس أيريس - احتفلت الأرجنتين أمس الثلاثاء، بيوم إفريقيا، وذلك بمشاركة مجموعة من السفراء و رؤساء البعثات الديبلوماسية الأفارقة المعتمدين لدى بوينوس أيريس، و شخصيات سامية مدنية وعسكرية من مشارب شتى.

وقد جرت فعاليات هذا الاحتفال بيوم افريقيا بمقر وزارة العلاقات الخارجية والأديان الأرجنتينية، ببوينوس أيريس، وذلك بحضور القائم بالأعمال بسفارة المملكة المغربية بالأرجنتين، السيد كمال حوضي.

وفي كلمة بالمناسبة، اعتبر نائب وزير الخارجية الأرجنتيني، غوستافو زلاوفينين، أن إفريقيا "قارة المستقبل الواعد" التي تتوفر على طاقات شبابية كبيرة، و هرم سكاني قوامه الأبرز فئة الشباب، متوقفا في هذا السياق عند مختلف المؤهلات التي تزخر بها القارة السمراء في العديد من المجالات.

و أشار إلى أن افريقيا تعتبر القارة التي تتمكن من مضاعفة ناتجها المحلي الاجمالي عند كل 10 سنوات، لكنه شدد بالمقابل على أن "النظرة، انطلاقا من أمريكا اللاتينية، إزاء افريقيا مازالت تتم ضمن منظور ضيق يحكمه كثير من الجهل عن هذه القارة ذات المؤهلات الواعدة".

ودعا المسؤول الأرجنتيني إلى تضافر مختلف الجهود من أجل مد الجسور بين أمريكا اللاتينية وافريقيا لإرساء علاقات أكثر تكاملا وذات منفعة متبادلة، مشددا على ضرورة تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية لتجاوز الضعف المسجل على مستوى المبادلات التجارية، حيث أنه، وعلى سبيل المثال، لا تتعدى واردات الارجنتين من إفريقيا نسبة 1 بالمائة من مجموع الواردات.

ومن جانبه، اعتبر أدالبيرتو كارلوس أغوزينو، مدير مرصد السلام والأمن في إفريقيا بجامعة الدفاع ببوينوس أيريس أن الاحتفال بيوم افريقيا بالأرجنتين فرصة للاشادة بالدور الريادي الذي يضطلع به المغرب في افريقيا، بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مشيرا إلى أن جلالته ما فتئ يعمل على تعزيز الروابط بين المغرب وباقي البلدان الافريقية عن طريق العديد من المبادرات التي أطلقتها المملكة.

وأبرز الخبير في العلاقات الدولية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أهمية الزيارات التي قام بها جلالة الملك للعديد من البلدان الافريقية من أجل تمتين روابط التعاون القائمة بين المملكة و بلدان القارة، مشيرا إلى أن هذه الروابط ليست وليدة اليوم بل هي تاريخية و تعود لأمد بعيد.

و ذكر أغوزينو أن المغرب انخرط في العديد من المخططات و مشاريع التعاون المشتركة مع بلدان القارة السمراء، ومن جملتها مشروع أنبوب الغاز بين نيجيريا والمغرب والذي يعد أحد أضخم مشاريع التعاون جنوب- جنوب، مسلطا الضوء على الحضور القوي للشركات المغربية في البلدان الافريقية والتي تنشط في العديد من القطاعات الاقتصادية.

وأبرز أيضا الدور الذي يقوم به المغرب في المجال الديني بإفريقيا، مثمنا المبادرة الملكية الرامية إلى تكوين العديد من الأئمة المنحدرين من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بالمغرب، على مبادئ الاسلام الحقيقي الوسطي والمعتدل.

كما أشاد بالسياسة التي اعتمدها المغرب في مجال الهجرة، لا سيما من خلال تبني المملكة لمبادرات ومقاربات إنسانية دفعت الكثير من المهاجرين واللاجئين المتواجدين فوق أراضيها، إلى اختيار الاستقرار بالمغرب، بلد التسامح والتعايش.

وخلال الاحتفال بيوم افريقيا بالأرجنتين تم إبراز التعدد الثقافي والاثني والاجتماعي الذي تزخر به القارة، وذلك في حفل موسيقي جمع بين تقاليد ضفتي المحيط الأطلسي، وعرض أزياء سلط الضوء على أناقة الزي الافريقي.

وقبل ذلك وضع ممثلو السلك الديبلوماسي للدول المشاركة في هذا اليوم الاحتفالي إكليلا من الزهور أمام تمثال الجنرال والمحرر خوسي دي سان مارتين الواقع قبالة مبنى وزارة الخارجية.