فاس.. اختتام "أيام فرجة رمضانية" بعرض تراثي للطائفة العيساوية الفيلالية

فاس.. اختتام "أيام فرجة رمضانية" بعرض تراثي للطائفة العيساوية الفيلالية

أضيف بتاريخ ٠٥/٣٠/٢٠١٩
و م ع


فاس - اختتمت بدار الثقافة (مقاطعة جنان الورد) بفاس ، مؤخرا ، النسخة الأولى من "أيام فرجة رمضانية" بتقديم عرض تراثي ل"الطائفة العيساوية الفيلالية" التي تتكون من مجموعة من الشباب أبدعوا في عروض فنية نهلت من التراث المغربي الأصيل. 

كما شهد حفل اختتام الدورة التي نظمت على مدار ثلاثة أيام بمبادرة من (جمعية دار الفن) و(جمعية أجيال) وبتعاون مع (الائتلاف المدني للمبادرات المواطنة)، تنظيم حفل أمداح نبوية وعروض موسيقية تراثية عريقة. وقال عبد الهادي النقابي رئيس (جمعية أجيال) لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن مثل هذه الأنشطة فرصة للقرب من الساكنة وإحياء الأنشطة التراثية التي تصاحب شهر رمضان، مضيفا "هي أمور كان أجدادنا يعيشون عليها، لذا نحاول من خلال تنظيم أيام فرجة رمضانية إحياء هذه العادات والتقاليد والموروث الشعبي المتنوع". واعتبر النقابي أن مثل هذه المبادرات الشبابية تشكل فرصة لتحفيز الشباب للانخراط في العمل الجمعوي التطوعي، وزرع وغرس قيم التطوع والمبادرة والاهتمام بالتراث في نفوسهم.

 وأشار إلى أن فكرة "أيام فرجة رمضانية"، مبادرة للعديد من الفعاليات المدنية، "سيتم الحرص في الدورات القادمة على الإرتقاء بها وتطويرها من خلال السعي لتقديم أفضل العروض الفنية والتراثية"، وذلك لتمكين ساكنة مقاطعة جنان الورد من متنفس فني وروحي مستمر في شهر رمضان. وعرف اليوم الأول من "أيام فرجة رمضانية" التي تروم ترسيخ ثقافة الفرجة عند ساكنة مقاطعة جنان الورد والحفاظ على الموروث الثقافي والشعبي، تقديم عرض مسرحي بعنوان "كروسة" لمحمد المرابط، وعرض استعراضي على أنغام موسيقية وفقرات موسيقية شبابية، بينما شمل اليوم الثاني تقديم عروض سينمائية مختلفة أبدع شباب المنطقة في إنجازها بإمكانيات بسيطة.