مراكش ..توقيع اتفاقية شراكة لإحداث وتدبير متحف التراث اللامادي بساحة جامع الفناء

مراكش ..توقيع اتفاقية شراكة لإحداث وتدبير متحف التراث اللامادي بساحة جامع الفناء

أضيف بتاريخ ٠٥/٠٣/٢٠١٩
و م ع


مراكش - تم مساء اليوم الخميس بمراكش ، التوقيع على اتفاقية شراكة تتعلق بإحداث وتدبير متحف التراث اللامادي بساحة جامع الفناء والذي من شأنه أن يعزز البنية الثقافية والحضارية للمدينة الحمراء.

وتهدف هذه الإتفاقية ، التي وقعها كل من والي جهة مراكش آسفي السيد كريم قسي لحلو ، ورئيس المجلس الجماعي لمراكش السيد محمد العربي بلقايد ، ورئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف السيد مهدي قطبي ، إلى خلق إطار للتعاون والشراكة من أجل إحداث وتدبير متحف التراث اللامادي ببناية بنك المغرب السابقة المتواجدة بساحة جامع الفناء.

وتندرج هذه الاتفاقية في إطار النهوض بالرأس المال المادي والروحي والثقافي لهذه المدينة المصنفة منذ سنة 1985 من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم – اليونسكو- ضمن لائحة التراث العالمي، نظرا لما تختزله المدينة القديمة لمراكش من إرث تاريخي يساهم في تشكيل تراث حضاري وعمراني وثقافي ذا بعد إشعاعي متميز يعزز مكانتها كقطب سياحي عالمي. كما تدخل هذه الاتفاقية في سياق تفعيل مشاريع اتفاقية إطار المتعلقة بتنمية وتطوير مدينة مراكش "مراكش الحاضرة المتجددة" الموقعة أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس في يناير 2014 وخصوصا المادة منها التي تنص على إنجاز متحف التراث اللامادي كمكون من مكونات برنامج "مراكش الحاضرة المتجددة".

وستتولى المؤسسة الوطنية للمتاحف ، بموجب هذه الإتفاقية ، السهر على تجهيز المتحف وتدبير فضاءه وتنشيطه مع السعي نحو إغناء وتثمين التراث اللامادي.

واعتبر السيد مهدي قطبي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن إحداث وتدبير متحف التراث اللامادي في ساحة جامع الفناء المصنفة من قبل منظمة اليونسكو سنة 2001 كتراث شفوي عالمي، سيعطي صورة جديدة لمدينة مراكش عاصمة الثقافة الإفريقية ومدينة الألوان والحياة مما سيزيد من مكانتها وإشعاعها على الصعيد العالمي. وأضاف أنه من شأن إحداث هذا المتحف ، الذي يعد مشروعا مجتمعيا، إغناء المدينة الحمراء الذائعة الصيت والمساهمة في استقطاب أكبر عدد من الزوار لاكتشاف ما تزخر به هذه المدينة من فن وثقافة. كما أبرز دور المتاحف التاريخية في جلب السياح الوطنيين والأجانب، مستدلا في ذلك بعدد الزوار لبعض المتاحف بالمدينة الحمراء ومنها متحف دار سي السعيد الذي زاره حوالي 125 ألف زائر منذ شهر يونيو الماضي، ومتحف دار الباشا (75 ألف زائر منذ شتنبر الماضي).

تجدر الإشارة إلى أن الأطراف التي تشملها هذه الاتفاقية تضم إلى جانب ولاية جهة مراكش آسفي والمجلس الجماعي لمراكش والمؤسسة الوطنية للمتاحف ، مؤسسة بنك المغرب والمديرية الجهوية للثقافة بمراكش.