قرار الأمم المتحدة حول الصحراء المغربية : نائب أوروبي يبرز " الإشارة الإيجابية للغاية " لمصداقية مقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب

قرار الأمم المتحدة حول الصحراء المغربية : نائب أوروبي يبرز " الإشارة الإيجابية للغاية " لمصداقية مقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب

أضيف بتاريخ ٠٤/٣٠/٢٠١٩
و م ع


بروكسل - أبرز النائب الأوروبي جيل بارنيو، اليوم الثلاثاء، " الإشارة الإيجابية للغاية " لمصداقية مقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب في القرار الجديد لمجلس الأمن حول الصحراء المغربية. 

وأوضح في بلاغ أن " القرار الجديد لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يكرس الدينامية الجديدة لحل نزاع الصحراء، ومن هنا جاءت الإشارة الإيجابية للغاية لمصداقية مقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب".

فبالنسبة لرئيس مجموعة الصداقة الاتحاد الأوروبي – المغرب بالبرلمان الأوروبي، " يمكن ربح الكثير من تسوية سياسية لهذا النزاع : تحسين التعاون الإقليمي، تعزيز الاقتصاد، خلق مناصب للشغل، فتح آفاق أمام الشباب " مشيرا إلى أنه " إذا ما تم الأخذ بعين الاعتبار الموقع الإقليمي للصحراء في جنوب إفريقيا الشمالية، فإن رهاناته تقتضي الحاجة إلى الاستقرار، والأمن ومحاربة الإرهاب في منطقة تتكاثر وتنشط فيها المجموعات الإرهابية باستمرار ".

وأضاف أن إيجاد حل لهذا النزاع أمر عاجل سواء بالنسبة لأطرافه أو بالنسبة لأوروبا، مشيرا إلى أن هذا الحل يكمن في " الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، كما اقترحه المغرب منذ 2007".

وخلص السيد بارنيو إلى أن " هناك دينامية إيجابية تتعزز " مشيرا إلى أن " الاتحاد الأوروبي، وخاصة، البرلمان الأوروبي الجديد مدعوان إلى الاضطلاع بدور الميسر من أجل التشجيع، بجميع الوسائل، على حل سياسي لهذا النزاع الذي طال لعشرات السنين ".

ومدد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، مهمة بعثة )المينورسو) لستة أشهر، مكرسا مرة أخرى أولوية مبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب كحل للنزاع المصطنع حول الصحراء المغربية.

كما رسخ القرار، مرة أخرى، دور الجزائر كطرف رئيسي في المسار الرامي إلى إيجاد "حل سياسي، واقعي، عملي ودائم" و"قائم على التوافق" لقضية الصحراء المغربية.