مرصد الصحراء والساحل يعقد الدورة ال 24 لمجلس إدارته ببوزنيقة

مرصد الصحراء والساحل يعقد الدورة ال 24 لمجلس إدارته ببوزنيقة

أضيف بتاريخ ٠٤/٢٦/٢٠١٩
و م ع


بوزنيقة - يعقد مرصد الصحراء والساحل، الذي يشغل المغرب رئاسته للفترة 2016-2020، يومي25 و 26 أبريل الجاري ببوزنيقة ، دورة مجلس إدارته الرابعة والعشرون . وأبرز السيد عبد العظيم الحافي المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر ، ورئيس المرصد، في كلمة خلال افتتاح أشغال هذه الدورة ، أن ما يميز هذه الأخيرة هو انعقادها في لحظة محورية تتميز باستئناف عملية تقييم استراتيجية 2020 ، ووضع تلك المتعلقة بسنة 2030 .

وأضاف أن هذه الدورة تنعقد أيضا في لحظة تتميز بمراجعة سجل الإنجازات المسجلة في سنة 2018 ، مع اعتماد برنامج العمل والميزانية الخاصين بسنة 2019 وتعديل النصوص التنظيمية التي تحكم مجلس الإدارة ولجنة التوجيه الاستراتيجي. 

وأضاف أن استراتيجية 2020، التي وضعت بالأساس اعتمادا على ما حققه المرصد خلال السنوات الماضية، تأخذ في الاعتبار مواءمة الأهداف العالمية الرئيسية ، ولا سيما أهداف التنمية المستدامة الخاصة بأفق 2030 ، واتفاق باريس بشأن التغير المناخي الذي اعتمد سنة 2015 في مؤتمر الكوب 21 ، ومبادرات مؤتمر المناخ الكوب 22 الذي عقد في مراكش سنة 2016 ، بما في ذلك خارطة الطريق التي رسمتها قمة رؤساء الدول والحكومات الأفريقية التي عقدت تحت رئاسة ، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والمبادرات التي تم تبنيها (مبادرة الاستدامة والاستقرار والأمن ، والمبادرة الافريقية للتكيف المعروفة ، ومبادرة الجدار الأخضر الافريقي العظيم ، وبحيرة تشاد ).

وفي سياق متصل أبرز أنه منذ انتخابه على رأس المرصد ، عمل المغرب على دعم تنفيذ مختلف برامج المرصد ونشر إشعاعه على الساحة الدولية .

ومن جهته اعتبر السيد خاتم خراز الأمين التنفيذي للمرصد ، أن هذه الدورة تعكف بشكل خاص على تدراس حصيلة الإنجازات المسجلة سنة 2018 ، مع المصادقة على برنامج العمل، وعلى ميزانية سنة 2019 .

وبعد أشار إلى أن هذه الدورة تروم دراسة الوسائل الإدارية والتقنية الممكنة لسنة 2020 ، قال إن مهمة تعبئة شركاء جدد مساهمين في التنمية لاتزال من أوليات المجلس الاداري ، الداعم لإنجازات ومكتسبات مرصد الصحراء والساحل، من أجل تعزيز التعاون شمال جنوب-جنوب ، لتستمر الجهود في المنطقة كمحفز لتدبير الموارد الطبيعية بشكل مستدام .

ويعتبر مجلس إدارة مرصد الصحراء والساحل بمثابة هيئة لصنع القرار يخضع عملها وولايتها للنظام الأساسي للمنظمة. 

ويضم مجلس الإدارة كبار المسؤولين من بعض البلدان الأعضاء، بالإضافة إلى ممثلي المنظمات الجهوية والإقليمية والدولية. وهو يزاول وظيفة ثلاثية الابعاد تتمثل في تنفيذ قرارات المجلس، والمصادقة على برامج وأنشطة المرصد، وأيضا تعبئة المجتمع العلمي وتحديد شركاء جدد للمساهمة في التنمية .

وتجدر الاشارة إلى أن مرصد الصحراء والساحل هو عبارة عن منظمة دولية أسست سنة 1992 و تتخذ من تونس العاصمة مقرا لها .

ويضم المرصد في عضويته كل من المغرب ، والجزائر ، والكوت ديفوار، وجيبوتي، وبوركينافاسو ، وشبه جزيرة الرأس الأخضر ، ومصر، وإريتريا ، واثيوبيا ، وغامبيا، وغينيا بيساو ، وكينيا ، وليبيا ، ومالي، وموريتانيا ،والنيجر ، ونيجيريا ، وأوغندا ، والسينغال ، والصومال، والسودان، وتشاد ،وتونس . كما يضم بلدانا غير إفريقية هي فرنسا ، وألمانيا ، وإيطاليا ، وبلجيكا ، وإيطاليا، واللو كسمبورغ ، وسويسرا ، وكندا، بالإضافة الى منظمات محلية افريقية ومؤسسات أممية ومنظمات غير حكومية.