كمال الشطي يصدر كتابا عن الإعلام الإذاعي في القارة الإفريقية

كمال الشطي يصدر كتابا عن الإعلام الإذاعي في القارة الإفريقية

أضيف بتاريخ ٠٤/٠٤/٢٠١٩
وات


تونس - صدر للكاتب الصحفي كمال الشطي، مطلع السنة الحالية، كتاب بعنوان "الإذاعة في إفريقيا ما وراء الصحراء: من التفتين والتقتيل إلى المصالحة والسلام"، تطر ق فيه صاحبه إلى عوامل نشأة الإذاعة في القارة السمراء والأدوار التي لعبتها وتسببت في توتير الأجواء، ثم ساهمت في التنمية وفض النزاعات المسل حة ونشر السلام.

ورد الكتاب في 144 صفحة جز أ فيها الباحث الإعلام الإذاعي في القار ة الإفريقية إلى 18 عنصرا، استهل ها بنشأة الإذاعة واقترانها بانتشار المذياع في العالم، وصولا إلى واقع الإذاعة الإفريقية تحت مظلة الأنظمة الحاكمة وهيئات القرار.

وبي ن العنواني ن الأول والأخير، أبرز الكاتب الحاجة الملح ة إلى تأسيس إعلام إفريقي تتوف ر فيه نظرة استشرافية حول مستقبل القار ة وتطل عها إلى تنمية شاملة، أهمها قطاع الصحة وقطاع التعليم.

وأبرز التحد يات الموكولة إلى الإعلام الإذاعي في إفريقيا، لا سي ما عدم خوض وسائل الإعلام الدولية في الحديث حول الأسباب الكامنة وراء تقسيم المستعمر للقارة إلى أقطار دون مراعاة للخصوصيات العرقية واللغوية والدينية، مما ول د أرضية خصبة للفتنة والنزاع. 

وذكر كمال الشط ي، الصحفي سابقا في وكالة تونس افريقيا للأنباء، في كتابه أن الإعلام الإذاعي مث ل بوق دعاية للبلدان المستعمرة في بداية القرن العشرين، ثم لعب في النصف الثاني من القرن العشرين، أدورا متناقضة بين المساهمة في التنمية وتجذير المصالحة بين العرقيات والأديان من ناحية وتأجيج الفتن والنزاعات والحروب الأهلية من ناحية أخرى.

وانطلاقا من الأدوار السلبية والإيجابية للإعلام الإذاعي في إفريقيا ما وراء الصحراء، حاول الكاتب إبراز مساهمة الأفارقة في النهوض بالإعلام الإذاعي وتثمين رسالته رغم الضغوطات المسل طة عليهم من قبل الأنظمة السياسية المستبد ة في القار ة.

هذا الإصدار الذي عد ه مؤلفه "أول كتاب شامل للإعلام الإذاعي في القر ة الإفريقية"، هو وثيقة معرفية وتاريخية عن خصائص الإعلام الإفريقي في القرن العشرين، ومن شأنها أن تكون مرجعا مهم ا للباحثين والطلبة، خاص ة لـ "شح المراجع الورقية في الحديث عن دور الإذاعة في إفريقيا"، وفق ما أورده كمال الشط ي في الصفحة السابعة من مقد مة هذا الكتاب.