الأمين العام للأمم المتحدة يكرس مسار "الموائد المستديرة" من أجل المضي قدما نحو حل سياسي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية

الأمين العام للأمم المتحدة يكرس مسار "الموائد المستديرة" من أجل المضي قدما نحو حل سياسي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية

أضيف بتاريخ ٠٤/٠٣/٢٠١٩
و م ع


الأمم المتحدة (نيويورك) - سلط الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في نسخة مسبقة من تقريره إلى مجلس الأمن حول الصحراء المغربية، الضوء على المناقشات المعمقة بين المغرب والجزائر وموريتانيا و "البوليساريو" خلال الاجتماعين الأول والثاني للمائدة المستديرة في جنيف حول سبل التوصل إلى حل سياسي وواقعي وعملي ومستدام يقوم على التوافق طبقا لقرار مجلس الأمن 2440. 

وأكد غوتيريس في هذه الوثيقة على الروح الإيجابية والمناخ البناء والاحترام الذي تميزت به المائدتان المستديرتان في جنيف بحضور الاطراف المعنية كاملة، طيلة الاجتماعات ( المغرب، الجزائر، البوليساريو وموريتانيا).

وذكر أمين عام الامم المتحدة أن المائدتين المستديرتين اللتين عقدتا في جنيف جمعتا مشاركين بآراء متباينة من أجل الاتفاق على سبيل جديد عبر الحوار.

ومن هذا المنطلق، أكد الأمين العام على أهمية مسار اجتماعات المائدة المستديرة، ورحب بموافقة جميع الوفود على مواصلة هذه العملية والالتقاء مجددا بنفس الصيغة، داعيا كافة الأطراف الى مواصلة السعي الى التوافق.

والجزائر مدعوة بالفعل إلى الانخراط بشكل كامل وطيلة هذا المسلسل، انطلاقا من مسؤوليتها السياسية والتاريخية والقانونية في النزاع وطبقا لقرارات مجلس الأمن، بما في ذلك القرار 2440 المؤرخ في أكتوبر 2018.

ولم ترد في تقرير الأمين العام للامم المتحدة أي إشارة إلى مخططات متجاوزة، غير قابلة للتنفيذ، وغير واقعية، وتم إقبارها نهائيا من قبل الأمم المتحدة. وهو بذلك يكرس الحل السياسي الواقعي والعملي والمستدام القائم على التوافق، باعتباره السبيل الوحيد لإيجاد تسوية للنزاع حول الصحراء المغربية. وتنطبق هذه المصطلحات بوضوح على المبادرة المغربية للحكم الذاتي التي أقر مجلس الأمن أولويتها وجديتها ومصداقيتها في جميع قراراته الصادرة منذ سنة 2007.

كما أكد التقرير على أن الحل السياسي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية سيعود بالنفع على المنطقة برمتها، والتي تتحمل مسؤولية خاصة في هذا الصدد.