"كورتيفا أكريسيان " تعزز حضورها بافريقيا وتختار الدار البيضاء كمحور مركزي لعملياتها في شمال وغرب ووسط القارة

"كورتيفا أكريسيان " تعزز حضورها بافريقيا وتختار الدار البيضاء كمحور مركزي لعملياتها في شمال وغرب ووسط القارة

أضيف بتاريخ ٠٢/١٥/٢٠١٩
و م ع


مراكش - افتتحت "كورتيفا أكريسيان " القسم الفلاحي لشركة "داوديبون"، اليوم الخميس بمدينة الدار البيضاء ، مقرها الإقليمي لمنطقة شمال وغرب ووسط القارة الافريقية.

ويتوخى مكتب "كورتيفا أكريسيانس" الجديد في الدار البيضاء ، والذي نظم حفل اطلاقه الرسمي اليوم بمراكش بحضور على الخصوص ، تيم غلين نائب رئيس " كورتيفا أكريسيان" ، وبرابديب باجوا رئيس "كورتيفا أكريسيان" لافريقيا والشرق الأوسط ، وألان بيسكاي المدير التجاري ل"كورتيفا أكريسيان" المسؤول عن منطقة شمال وغرب ووسط افريقيا، أن يشكل مركز أعمال محوري بالنسبة لعملاء الشركة وزبنائها وشركائها في أسواق المنطقة (المغرب ، الجزائر ، تونس، بنين ، بوركينا فاسو ، الكامرون ، غانا ، كوت ديفوار ، مالي ، نيجيريا ، النيجر ، الطوغو ، السينغال). 

ويوفر المكتب الجديد للشركة تشكيلة ممتازة من البذور ومنتجات حماية المزروعات وتطبيقات رقمية بهدف تحقيق أفضل مردودية لزبنائها وتحسين أدائها في الأسواق.

وبافتتاح مكتب الدار البيضاء الذي سيغطي منطقة شمال وغرب ووسط إفريقيا أصبحت "كورتيفا أكريسيانس" تتوفر على أربعة مكاتب على مستوى القارة الإفريقية ، ويتعلق الأمر بمكتب الشركة في القاهرة (مصر) ، وفي جوهانسبورغ (جنوب إفريقيا) ، وفي نيروبي (كينيا).

وأبرز رئيس "كورتيفا أكريسيانس" لمنطقة إفريقيا والشرق الأوسط ، برابديب باجوا ، في بلاغ صحفي وزع بالمناسبة ، أن "الفلاحة المغربية حققت تقدما كبيرا من حيث التحديث والعصرنة والتنويع، الشيء الذي جعل من المغرب موقعا استراتيجيا ل"كورتيفا أكريسيانس"، وبالتالي مقرا مركزيا لعملياتها على الصعيد الإقليمي".

وأضاف أن هذا الاختيار يعد اعترافا بالدور المحوري الذي يضطلع به المغرب على مستوى منطقة شمال وغرب ووسط إفريقيا ، مشيرا إلى أن مكتب الدار البيضاء سيستفيد في إنجاز مهامه من دعم مقر إفريقيا والشرق الأوسط، الموجود في بريتوريا بجنوب إفريقيا. 

وسجل أن "منطقتي افريقيا والشرق الأوسط ، اللتان تضمان أزيد من 60 بلدا ، أصبحتا أكثر تعقيدا وتنوعا ، مما يجعل مؤسستنا الإقليمية تضع نصب عينيها التقريب بين بعضنا البعض ومساعدتنا على خدمتهم بطريقة ملائمة وتستجيب لانتظاراتهم ، مما سيمكننا من ربط علاقات قوية والحفاظ من خلال ذلك على شراكات ملموسة في الميدان ".

من جانبه، قال ألان بيسكاي، المدير التجاري المسؤول عن منطقة شمال وغرب ووسط إفريقيا لدى "كورتيفا أكريسيانس" ، إن " افتتاح مكتب الدار البيضاء يشكل بالنسبة لنا فرصة ثمينة لتعزيز شراكتنا مع الفلاحين والسلطات والفاعلين من القطاعين العام والخاص في مجال الفلاحة بالمغرب ومع باقي بلدان شمال وغرب ووسط إفريقيا ".

وأبرز السعي الحثيث للشركة " للعمل مع مختلف الشركاء المتدخلين في المنظومة الغذائية، للتمكن من توفير تموين آمن بالأغذية السليمة ".

وتشمل المنطقة التجارية لشمال وغرب ووسط إفريقيا حاليا أسواق الكاكاو والقطن والأرز والذرة والشاي والموز والخضر والحبوب. 

وسيتولى إدارة هذه المنطقة ألان بيسكاي، بمساعدة كفاءات محلية وخبراء على دراية بحاجيات المنطقة في مجال الأمن الغذائي وانتظارات المنتجين.

وطورت "كورتيفا أكريسيانس " عددا من أفضل المهارات والتكنولوجيات والابتكارات وقدرات البحث والتنمية، التي أكسبتها موقعا فريدا في مجال تحويل المنظومة الغذائية ومساعدة المزارعين من أجل تحقيق أفضل المحاصيل وأوفرها وأكثرها سلامة، وذلك باستعمال أقل قدر من الموارد الطبيعية.

وتشرك "كورتيفا أكريسيانس" في تدخلاتها كلا من "ديبون غورب" و"بروتكشن" و"ديبون بيونير" و"داو أكريسيانس" ، وذلك بهدف خلق مقاولة فلاحية مستقلة وقادرة على التطور، تحتل موقع الريادة في أسواق التكنولوجيا والبذور وحماية المزروعات والفلاحة الرقمية.

وتعتزم "كورتيفا أكريسيانس" مواصلة استثمارها ، في إفريقيا والشرق الأوسط في بعض العلامات المرموقة التي تحظى بأكبر قدر من الاعتراف وسط المنظومة الفلاحية ، من قبيل علامات "بيونير" و"بانار" ، بالإضافة إلى منتجات المحافظة على المزروعات التي أحرزت جوائز واعترافات ، والتي تساعد الفلاحين على الرفع المردودية مع الحفاظ على البيئة. 

وإضافة إلى منتجات هجينة جديدة في مجال الذرة وعباد الشمس وخصائص جديدة في البذور، تم تسجيل العديد من المكونات النشيطة الموجهة لحماية المزروعات، والتي تعد منتجات ستحدث ثورة في مجال الزراعة وسيتم إطلاقها في أفق 2021.

وقد صممت هذه الأدوية النباتية بهدف تخفيض المخاطر والرفع من قدرة الفلاحين على السيطرة على الطفيليات والأعشاب الضارة والأمراض النباتية ، وقد روعي إعدادها متطلبات الحفاظ على البيئة واحترامها.

وتنشط هذه الشركة في إفريقيا منذ أزيد من 60 سنة ، وتدير سلسلة واسعة من الزراعات، ومجموعة جد متنوعة من الضيعات في مختلف مراحل اعتماد التكنولوجيا ، في ظل ظروف اقتصادية وتجارية جد متنوعة. 

وتتجلى مساهمتها الكبرى في قدرتها على توفير حلول ومنتجات وخدمات للفلاحين تمكن من مواصلة تنمية القطاع بشكل أفضل.