الجنوبية

الاتفاق بنواكشوط على إعداد "كتاب أبيض" لكونفدراليات أرباب العمل المغاربيين لرفع الحواجز التي تحد من المبادلات التجارية المغاربية

أضيف بتاريخ 01/31/2019
و م ع


نواكشوط - اتفق رؤساء كونفدراليات أرباب العمل المغاربيين، أمس الاثنين، بنواكشوط، على الشروع في إعداد "كتاب أبيض"، قصد رفع كافة الحواجز التي تعيق أو تبطئ المبادلات التجارية بين البلدان المغاربية الخمسة . 

جاء ذلك بمناسبة انعقاد الدورة الرابعة للمجلس الإداري للاتحاد المغاربي لأصحاب الأعمال، على هامش أشغال المنتدى المغاربي الرابع لأصحاب الأعمال، التي اختتمت أمس، بمشاركة رؤساء كونفدراليات أرباب العمل المغاربيين، ومن بينهم رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، السيد صلاح الدين مزوار . 

وشكل المجلس الإداري مناسبة لمناقشة المهام والأهداف المسطرة للرئاسة الموريتانية للاتحاد المغاربي لأصحاب الأعمال، وكذا صيغ العمل الداخلي . 

ودعا السيد صلاح الدين مزوار، في كلمة بالمناسبة، إلى تعزيز التعاون وتبادل التجارب بين مختلف كونفدراليات أرباب العمل المغاربيين، مذكرا بتعهدات الاتحاد المغاربي لأصحاب الأعمال وبضرورة مواصلة تفعيل الأعمال التي تتضمنها المبادرة المغاربية للتجارة والاستثمار، باعتبارها خارطة طريق مشتركة بين هذه الكونفدراليات . 

وتم، في هذا الصدد، الاتفاق على إعداد "كتاب أبيض" لرؤساء كونفدراليات أرباب العمل المغاربيين، قصد رفع كافة الحواجز كيف ما كانت طبيعتها، سواء تلك التي تعيق أو تبطئ المبادلات التجارية بين البلدان المغاربية الخمسة على أن يتم تقديمه لرؤساء حكومات البلدان الأعضاء في الاتحاد . 

كما تم الاتفاق على مأسسة وتسريع وتيرة انعقاد المنتدى المغاربي لأصحاب الأعمال، من أجل التشجيع على عقد لقاءات بين المقاولات الأعضاء، وتطوير علاقات الأعمال بين البلدان الخمسة، بالإضافة إلى عقد اجتماعات بشكل منتظم للمجلس الإداري للاتحاد المغاربي لأصحاب الأعمال . 

ودعا السيد صلاح الدين مزوار، في هذا الاتجاه، نظراءه رؤساء كونفدراليات أرباب العمل المغاربيين، إلى المشاركة في الجامعة الصيفية المقبلة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، التي ستتم خلالها برمجة ورشة حول المغرب العربي، والتي سينعقد على هامشها اجتماع للمجلس الإداري للاتحاد المغاربي لأصحاب الأعمال . 

وتجدر الإشارة إلى أن جدول أعمال المنتدى المغاربي الرابع لأصحاب الأعمال، الذي شارك فيه أيضا عدد من المسؤولين بالاتحاد العام لمقاولات المغرب وحوالي عشرين مقاولة مغربية، تضمن عروضا حول التكامل الاقتصادي بين بلدان المغرب العربي، ومناخ الأعمال وفرص الاستثمار في كل منها، فضلا عن عقد لقاءات ثنائية بين رجال الأعمال المغاربيين المشاركين في المنتدى. 

يذكر أن الاتحاد المغاربي لأصحاب الأعمال، الذي أعلن عن إنشائه بالرباط، يوم 12 شتنبر 2006، في ختام اللقاء الأول بين رؤساء كونفدراليات أرباب العمل المغاربيين، يهدف، بالخصوص، إلى تنمية المبادلات التجارية المغاربية البينية وضمان تدفق الاستثمارات، لجعل المنطقة المغاربية اكثر اندماجا واستيعابا للاستثمارات الخارجية مع التأكيد على دور رجال الاعمال والقطاع الخاص في تجسيد التكامل الاقتصادي بين دول الاتحاد، ورفع قدراتها التنافسية وذلك لتحقيق التنمية المستدامة لأبناء المغرب العربي . 

وكان قد تقرر خلال ذلك اللقاء عقد اجتماع تأسيسي للاتحاد المغاربي لأصحاب الاعمال في 17 فبراير 2007 بالمغرب، بمناسبة الذكرى الثامنة عشرة للإعلان عن انشاء اتحاد المغرب العربي . 

وعقد الاتحاد، الذي يضم (الاتحاد العام لمقاولات المغرب)، و(الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين)، و(الاتحاد التونسي للتجارة والصناعة والصناعة التقليدية)، و(الاتحاد الجزائري لأصحاب العمل)، و(مجلس أصحاب العمل في ليبيا)، منذ تأسيسه، ثلاث مؤتمرات، كان أولهما بالجزائر في ماي 2009، والثاني بتونس في ماي 2010، والثالث بمدينة مراكش في فبراير 2014.