المصادقة على الاتفاق الفلاحي المغرب – الاتحاد الأوروبي : السيد الشامي يشيد بروح المسؤولية لدى البرلمانيين الأوروبيين

المصادقة على الاتفاق الفلاحي المغرب – الاتحاد الأوروبي : السيد الشامي يشيد بروح المسؤولية لدى البرلمانيين الأوروبيين

أضيف بتاريخ ٠١/١٧/٢٠١٩
و م ع


ستراسبورغ - أشاد السيد أحمد رضا الشامي، سفير المغرب السابق لدى الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء بستراسبورغ، " بروح المسؤولية لدى البرلمانيين الأوروبيين، الذين أدركوا منذ زمن، ويدركون اليوم أكثر أن المغرب شريك استراتيجي في جنوب المتوسط ". 

واعتبر في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عقب مصادقة البرلمان الأوروبي، بأغلبية ساحقة، في جلسة علنية، بستراسبورغ، على الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي، الذي يروم تمديد التفضيلات الجمركية لتشمل المنتوجات المنحدرة من الصحراء المغربية، أن هذا التصويت " ارتياح كبير، وفرحة كبرى " مشيرا إلى أن " المغرب بذل جميع الجهود من أجل تعزيز هذه الشراكة ". 

وأضاف السيد الشامي قائلا " كنا أمام مرحلة دامت سنتين بسبب قرار محكمة العدل الأوروبية. الآن هذا التصويت سيمكننا من طي هذه الصفحة والاتجاه نحو المستقبل من أجل تعزيز هذه الشراكة المتعددة الأبعاد". 

ونوه السيد الشامي" بالعمل الكبير ال ذي قامت به الدبلوماسية الرسمية، من الرباط إلى بروكسل مرورا بالعواصم الأوروبية، حيث تعبأ جميع الدبلوماسيين المغاربة ، للقاء الأحزاب السياسية، والنواب ومختلف الحكومات " مسجلا أن " هذا التصويت نتيجة عمل طويل استمر لأزيد من سنتين، عقد خلالها اجتماعات مع أزيد من 300 نائب أوروبي، وعشرات المسؤولين على مستوى الهيئات الأوروبية ". 

وأكد أن الأسبوعين الماضيين " عرفا جهودا دبلوماسية مكثفة، حيث أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيد ناصر بوريطة اتصالات بنظراءه الأوروبيين، كما أن سفرائنا ضاعفوا من جهودهم من أجل إعادة تعبئة النواب الأوروبيين ". 

ولم يفوت السيد الشامي الفرصة للإشادة أيضا " بالمساهمة الجد إيجابية لقطاعات وزارية أخرى، وخاصة وزارة الفلاحة والصيد البحري، ورؤساء الجهات بالأقاليم الجنوبية، والنواب المغاربة، والأحزاب وجميع الحساسيات السياسية الوطنية التي تعبأت جميعها من أجل الوصول إلى نتيجة هذا المسلسل ". 

وصادق البرلمان الأوروبي على الاتفاق الفلاحي المغرب الاتحاد الأوروبي ب 444 صوتا مقابل 167. ويتعلق الامر بخطوة جديدة في العلاقات بين الطرفين. 

كما يأتي عقب التطورات الإيجابية الأخيرة التي شهدت تعزيز الطرفين للأمن القانوني لاتفاقياتهما التجارية، وكذا لشراكتهما الاستراتيجية المتعددة الأشكال .